بيان صادر عن المكتب الإعلامي الحكومي في ذكرى وعد بلفور المشئوم
الخميس, 7 جمادى الثانية 1442 هـ الموافق 21 يناير 2021 م
 
 

بيان صادر عن المكتب الإعلامي الحكومي في ذكرى وعد بلفور المشئوم
بيان صادر عن المكتب الإعلامي الحكومي في ذكرى وعد بلفور المشئوم

غزة - وزارة الإعلام:

مازالت ذكرى وعد بلفور المشئوم (Balfour Declaration) تتجدد كل عام في ذاكرة الفلسطينيين والشرفاء حول العالم، رغم مضى 103 عاماً عليه، عاش خلالها شعبنا الفلسطيني نازحاً في أرضه، ولاجئاً خارجها، كل عام تتجدد في هذه الذكرى مطالب شعبنا بحقوقه كاملة في العودة، وإنهاء الاحتلال، وفق المواثيق والأعراف الدولية، هذه المطالبات التي تتوارثها الأجيال تؤكد على تمسك شعبنا بثوابته الوطنية، في ظل صمت وتخاذل عالمي وتسارع عربي نحو التطبيع مع العدو الاسرائيلي واعتباره صاحب وشرعية على أرض فلسطين التاريخية.

لم ينس شعبنا التاريخ المشئوم 2/11/1917م حينما وجه وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور رسالة إلى اللورد ليونيل والتر دي روتشيلد، يشير فيها إلى تأييد حكومة بريطانيا انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، وهو بمثابة جريمة دولية، لا تسقط بالتقادم بحق شعبنا الفلسطيني. فكان هذا الوعد المشئوم هو وعد من لا يملك لمن لا يستحق، كما يعد تصرف وسلوك عنصري تتحمل بريطانيا تبعاته إلى يومنا هذا ولن ينتهي حتى يعود الفلسطينيون إلى أرضهم التي هجروا منها تحت وطأة السلاح والقتل.

لقد شكَّل هذا الوعد الظالم بداية الطريق لسلب أرض فلسطين، وطرد وتهجير أصحابها الأصليين عبر مجازر التطهير العرقي، والتهجير بقوة إرهاب العصابات الصهيونية في إرهاب منظم قائم على أبشع أشكال الاحتلال. وهنا نؤكد أن حل هذه القضية العادلة لابد أن يعود بنا لبدايات المشكلة؛ الأمر الذي يتطلب تحمل بريطانيا مسؤولياتها القانونية والسياسية، ففلسطين هي أرض الشعب الفلسطيني لا يملك أي كان أن يهبها أو يتنازل عن ذرة تراب منها، وإن كل المعاهدات والاتفاقيات لا تسقط حق شعبنا التاريخي والسياسي فيها. وفي ظل هذه الذكرى الأليمة فإننا نؤكد على: 

  • حق شعبنا الفلسطيني التاريخي الأصيل في أرضه وأن المساس بهذا الحق يتنافى مع كل الشرائع الدولية والثوابت التاريخية ووقوف مجحف في صف الظالم والمعتدي ضد الضعفاء أصحاب الحق.

  • حق شعبنا الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل التي يملكها، الأمر الذي كفلته القوانين الدولية وأنه لا خيار للشعب الفلسطيني في الحرية وإعادة الحقوق إلا عبر نضاله المستمر من خلال استعادة وحدته الوطنية القائمة على التمسك بثوابته الوطنية لكي يتمكن من لجم غطرسة وعنجهية الاحتلال.

  • وإننا في هذه الذكرى إذ نحمل بريطانيا ومن خلفها المجتمع الدولي كامل المسئولية عن هذا الوعد جريمة "بلفور" بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل على مدار التاريخ وتبعاتها السياسية والقانونية والأخلاقية.

  • نطالبها بالإعلان صراحة عن مسئوليتها تجاه هذه الجريمة، وضرورة الاعتذار إلى شعبنا الفلسطيني والعمل الجاد من أجل تمكينه من استعادة حقه المشروع في إقامة دولته المستقلة على تراب وطنه، وتعويضه عن كافة الخسائر التي لحقت به جراء تلك الجريمة على مدى العقود السابقة مع الاحتفاظ بحقه في العودة الكاملة إلى أرضه التي طرد منها.

  • وفي هذا السياق نطالب دول العالم الحر لإعادة الاعتبار لقضية شعبنا وحقوقه العادلة، خاصة حق العودة الذي أكدت عليه القرارات الدولية ليكون على سلم أولويات عملها، باعتبار أن هذه الجريمة دولية ويجب على الجميع تحمل مسئولياته تجاهها.

  • كما ندعو وسائل الاعلام الفلسطينية والعربية والدولية لتسليط الضوء على هذه الجريمة وكشف الظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا على مدى أكثر من مائة عام.

 

وزارة الإعلام - المكتب الاعلامي الحكومي

فلسطين – قطاع غزة

 02 - 11 - 2020 م

 

التاريخ/ 2020-11-03 09:28:00
 
 
 
 
 
<<المزيد من الصور
م. الغصين: " رغم الظروف المعاكسة العمل تنفذ 66% من خطتها التشغيلية للعام 2020" ::: د. حمد يستعرض أبرز إنجازات وزارة التنمية الاجتماعية خلال عام 2020 ::: الإعلام: (82) انتهاكاً إسرائيلياً بحق الصحفيين خلال شهر ديسمبر المنصرم ::: تقرير الانتهاكات السنوي بمناسبة يوم الوفاء للصحفي الفلسطيني لعام 2020 ::: بحر يشارك في لقاء برلماني الكتروني فلسطيني إيراني باكستاني مشترك ::: وكيل وزارة السياحة والأثار يلتقي اعضاء جمعيه وكلاء السياحة والسفر ::: تصريح صادر عن المكتب الاعلامي الحكومي: "الإعلام الحكومي يشيد بأداء وسائل الإعلام في مواكبة جائحة كورونا" ::: الزراعة بغزة تتلف (108,000) بيضة دجاج لاحم مخصب غير مطابقة للمواصفات الفنية ::: الحكم المحلي تستقبل د. محمد المدهون لتعزيز التعاون المشترك ::: وزارة التعليم بغزة تستعد لإطلاق قناة "روافد التعليمية" :::
Untitled-1
جميع الحقوق محفوظة لوزارة الاعلام - المكتب الاعلامي الحكومي