وزير الثقافة: الأقصى لا يزال يحترق
الثلاثاء, 11 محرم 1444 هـ الموافق 09 اغسطس 2022 م
 
 

وزير الثقافة: الأقصى لا يزال يحترق
وزير الثقافة: الأقصى لا يزال يحترق

غزة – الرأي أونلاين:

تصادف الثلاثاء 21 أغسطس 2012 الذكرى الثالثة والأربعون على إحراق المسجد الأقصى المبارك، أولى القبلتين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، حيث تمر هذه الذكرى المؤلمة للجريمة النكراء التي ارتكبت ضد المسجد الأقصى المبارك على يد الاحتلال الصهيوني الغاشم بما يمثله من عنصرية وتطرف وحقد أعمى على الإسلام وعلى فلسطين، في ظل ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك والقدس الشريف من تهويد وتدنيس وطمس للمعالم الإسلامية والفلسطينية والعربية للمدينة المقدسة.

 

وفي بيان له بهذه المناسبة أكد وزير الثقافة الفلسطيني د. محمد إبراهيم المدهون الكيان الصهيوني يتحمل مسئولية هذه الجريمة النكراء وأنه لن يفلت من العقاب بما ارتكبه من جرائم ولا يزال بحق المقدسات والأرض والإنسان على أرضنا الفلسطينية المحتلة. 

 

كما أوضح المدهون أنه لولا الهوان والضعف الذي كانت تعانيه الأمة العربية والإسلامية في تلك الفترة لما تجرأ الاحتلال على ارتكاب تلك الجريمة التي استهدفت أقدس مقدسات الأمة. 

 

وحيَا وزير الثقافة المقدسيين على وقفتهم الشجاعة خلال إطفاء الحريق وما تبع ذلك من ردت فعل أكدت على أنهم هم رأس الحربة في الدفاع عن القدس والأقصى، مثمناً دورهم الحالي في الرباط والثبات في القدس الشريف رغم كل ما يتعرضون له من اعتداءات وتنكيل وجرائم من قبل الاحتلال، وأنهم بذلك يؤكدون أن مدينة القدس بمقدساتها ستظل عربية وإسلامية الهوية مهما حاول الاحتلال تغيير معالم المدينة المقدسة.

 

وأكد المدهون أن الأقصى وفي ظل ما يتعرض له من اعتداءات مخطط لها  ومبرمجة من قبل العدو لا يزال يحترق وأن النار التي أشعلت قبل ثلاثة وأربعون عاماً لا تزال تستعر وخصوصاً في الفترة الأخيرة في ظل حرب شرسة ضد مدينة القدس والأقصى وبطرق ووسائل متعددة كاقتحامات عنصرية من الجماعات والأحزاب اليهودية المتطرفة، ومن الجيش الإسرائيلي بملابسه العسكرية، ومن الحفريات التي تهدد أساسات المسجد القبلي الأمامي من الأقصى، بالإضافة إلى تصريحات مسئولين إسرائيليين في الحكومة اليمينية المتطرفة ومن أعضاء الكنيست التي تمس حرمة الأقصى والتي تكشف عن أطماع اليهود بالأقصى والتي  كان آخرها المقترح الصهيوني الخطير بتقسيم الصلاة بين المسلمين واليهود في الأقصى المبارك.

 

وطالب المدهون منظمة اليونسكو ومنظمة الإيسسكو وكذلك إلسكو أن تقوم بدورها في وقف الحفريات التي تدمر التراث الإسلامي والإنساني في مدينة القدس، وتهدد المسجد الأقصى، كاشفاً أن مدينة القدس موضوعة على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر في ظل الاحتلال منذ عام 1981 لدى اليونسكو ولكن شيئاً لم يحدث حتى الآن. 

كذلك طالب وزير الثقافة فصائل العمل الوطني وفصائل المقاومة الفلسطينية إلى ضرورة وضع الخطط والبرامج لإنقاذ القدس والمسجد الأقصى من المخاطر والتهديدات المحدقة بهذه المقدسات.

 

كما دعا المدهون  الحكومات في العالم العربي والإسلامي ولجنة القدس وأحرار العالم  أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه المدينة المقدسة، وأن يتداركوا الموقف قبل فوات الأوان.

 

كذلك ناشد المدهون مكونات العمل الثقافي الفلسطيني والعربي والإسلامي للعمل الدؤوب والمستمر من أجل إبقاء مدينة القدس والمسجد الأقصى وكافة المقدسات والمعالم التاريخية والدينية حية في عقول أبناء الأمة لتتوارثها الأجيال رغم كل محاولات تزييف التاريخ وتشويه الواقع. 

 

وأكد المدهون على أن القدس ورغم كل محاولات التهويد والتزييف ستبقى فلسطينية عربية إسلامية وأن فتية الإيمان وشباب الربيع العربي والإسلامي وشيوخ الصحوة الإسلامية وجحافل المجاهدين من أبناء شعبنا وأمتنا أقرب من أي وقت مضى من أبواب القدس العتيقة لتحريرها بإذن الله تعالى قريبا.

 

التاريخ/ 2012-08-22 09:29:00
 
 
 
 
 
<<المزيد من الصور
تدخلات عاجلة لإغاثة المتضررين.. اجتماع طارئ لمتابعة العمل الحكومي حول العدوان ::: الإيجاز اليومي: 31 شهيدا بينهم 6 أطفال و4 نساء و265 إصابة ::: الاعلام الحكومي: الاحتلال يستمر في انتهاكاته بحق الصحفيين لمنعهم من تغطية جرائمه ::: معروف: الاحتلال دمر 650 وحدة سكنية منذ بداية العدوان ::: بيان الإعلام الحكومي حول استهداف ابراج سكنية تضم مكاتب إعلامية ::: تصريح صحفي بما يخص مخالفات إعلامية وتقديم خدمات لوسائل إعلام العدو ::: محددات إعلامية صادرة عن المكتب الإعلامي الحكومي ::: بيان التعليم حول جريمة قتل الاحتلال الصهيوني لطفلة الروضة آلاء عبد الله قدوم ::: تصريح صحفي بما يخص العدوان الحالي ::: دائرة الحاسوب تشرع بتدريب موظفي النقابات على برنامج الشق المالي :::
Untitled-1
جميع الحقوق محفوظة لوزارة الاعلام - المكتب الاعلامي الحكومي